تركي الفيصل: الاتفاق مع إيران سيشعل سباقا نوويا بالمنطقة

اذهب الى الأسفل

تركي الفيصل: الاتفاق مع إيران سيشعل سباقا نوويا بالمنطقة

مُساهمة من طرف Hamid في الثلاثاء مارس 17, 2015 5:55 pm

MAR 16, 2015


تركي الفيصل: الاتفاق مع إيران سيشعل سباقا نوويا بالمنطقة والسعودية وغيرها ستسعى للحصول على الحق نفسه.. العدو الان “الدولة الاسلامية” وبشار الأسد

لندن ـ “راي اليوم”:


حذر الأمير تركي الفيصل إن السعودية من أن التوصل لاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي قد يدفع دولا أخرى في المنطقة لبدء تطوير وقود ذرّي.

وفي تصريحات لـ”بي بي سي”، قال الأمير تركي الفيصل إن السعودية وغيرها من الدول ستسعى في هذه الحالة للحصول على الحق نفسه.

وقال الأمير تركي الرئيس السابق لجهاز للمخابرات السعودية “قلت دائما، مهما كانت نتيجة هذه المحادثات فإننا سنريد المثل.”

وأضاف “لذا إذا كان لإيران القدرة على تخصيب اليورانيوم بأي مستوى، فإن السعودية لن تكون الوحيدة التي تطلب هذا الأمر.”

واستطرد قائلا “العالم كله سيصبح مفتوحا على انتهاج هذا المسار بلا مانع، وهذا هو اعتراضي الرئيسي على عملية (5+1).”

“لاعب معرقل”


وفي الأسبوع الماضي، وقعت السعودية اتفاقا للتعاون النووي مع كوريا الجنوبية يشمل خطة لدراسة إمكانية بناء مفاعلين نووين في المملكة.

ووقعت الرياض كذلك اتفاقات للتعاون النووي مع الصين وفرنسا والأرجنتين، كما تنوي بناء 16 مفاعلا نوويا خلال السنوات العشرين القادمة.

وقال الأمير تركي “إيران بالفعل لاعب معرقل في عدة مشاهد بالعالم العربي، سواء في اليمن أو سوريا أو العراق أو فلسطين أو البحرين.”

وأضاف “لذا فإن القضاء على مخاوف تطوير أسلحة دمار شامل لن يكون نهاية مشاكلنا مع إيران.”

وقال الأمير تركي “يبدو الآن أن إيران توسع احتلالها للعراق، وهذا غير مقبول.”

ويحاول الأمريكيون الحفاظ على توازن دقيق، إذ يقرون بأن للولايات المتحدة وإيران قضية مشتركة في مواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية”، إن لم يكن عملا مُنسّقا بين الجانبين.

وفي وقت سابق، قال الجنرال مارتن ديمسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، إن مساعدة إيران في عملية تكريت قد تكون “أمرا إيجابيا” بشرط ألا تشعل الطائفية.

لكن في زيارة إلى بغداد مؤخرا، أعرب عن القلق بشأن عدم تحرك الزعماء العراقيين للوفاء بتعهدات بالتغلب على الانقسام الطائفي مع عشائر العرب السنّة، وحذّر من أن هذا قد يُجهد التحالف الدولي ضد التنظيم والذي يضم السعودية.

تنظيم “فاحش”

وتشعر الرياض كذلك بالإحباط من رفض الولايات المتحدة تسليح السوريين في مواجهة حكومة الرئيس بشار الأسد، أقرب حلفاء إيران.

لذا وافقت السعودية على المشاركة في برنامج أمريكي لتدريب وتسليح المعارضين السوريين، حتى بالرغم من أن محور البرنامج هو مواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية”، وليس الأسد.

وقال الأمير تركي “حتما اعتقد أن قتال الدولة الإسلامية، أو فاحش كما أفضل أن أطلق عليه، هو قتال الأسد.”

وأوضح أنه “فبسبب تعامل الأسد مع شعبه، استغل فاحش الوضع.. لذا فإن العدو هو فاحش وبشار الأسد.”



http://www.raialyoum.com/?p=231185





avatar
Hamid

عدد المساهمات : 350
تاريخ التسجيل : 15/02/2014
الموقع الموقع : Kuwait
العمل : Civil Engineer

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى